مدينة القاهرة 

بقلم : أشرف زيادة

القاهرة؛ أحد أشهر المدن العربية، وأ كبر المدن المصرية، مدينة لها تاريخ عريق منذ القدم، وبها من الموارد والمعالم الكثير. 

مدينة تضم أكبر عددٍ من سكان الدولة؛ حيث يسكنها أكثر من ربع سكان جمهورية مصر العربية، وتُقدّر هذه النسبة بأكثر من عشرين مليونًا من إجمالي عدد السكان في الدولة.

أسست هذه المدينة منذ قديم الزمان، وكان ذلك تحديدا في عهد المعز لدين الله الفاطمي؛ حيث أمر بإنشائها لتكون عاصمةً لحُكمه، ويُعدُّ القائد جوهر الثقلي – أحد أشهر قادة الدولة الفاطمية- هو من قام ببنائها سنة 969م . وهذه المدينة سميت بالعديد من الأسماء على مرِّ التاريخ، فمن ذلك مثلا ” مدينة الألف مئذنة، ومدينة قاهرة المعز”. تعد اللغة العربية هي الرسمية للدولة بشكل عام، وللقاهرة بشكل خاص، ويدين سكانها بديانتي” الاسلام، والمسيحية”. والعملة الرسمية المتداولة في هذه المدينة هو الجنيه المصري.

تتمتع مدينة القاهرة بمساحة شاسعة تمتد إلى 453 كيلو متر مربع، وبذلك تعد أكبر منطقة من حيث المساحة في جمهورية مصر العربية، وهذه المساحة الكبيرة تحتوي على مجموعة من المعالم القيّمة؛ منها المعالم التاريخية، والأثرية، والحضارية. ومن أشهر تلك المعالم ” مسجد عمرو بن العاص، وجامع أحمد بن طولون، والجامع الأزهر” ولكلٍ من تلك المعالم تاريخ كبير يبين مدي قيمة وعظمة تلك المعالم.

والمدينة تتمتع بمعالم طبيعة كذلك؛ معالم تتسم بالهدوء والجمال والروعة ومن ذلك نهر النيل، والحدائق الجميلة، والمحميات الطبيعية. 

ليس ذلك فحسب؛ فالقاهرة أيضا تضم كذلك مجموعة من المعالم السياحية الرائعة؛ معالم يأتي إليها السياح من كل دول العالم من أجل رؤيتها والتعرف إليها! ومن أمثلة تلك المعالم: المتحف المصري، ومتحف الفن الاسلامي، والمتحف القبطي، وقلعة صلاح الدين الأيوبي، وبرج القاهرة،… 

كما أن المدينة تحتوى على جامعات علمية على مستوى عالٍ من الجودة، وجامعات ذات سمعة جيدة بين جامعات العالم، ومن ذلك” جامعة القاهرة، وجامعة الأزهر، وجامعة عين شمس، والجامعة الأمريكية” 

كل ذلك يجعل مدينة القاهرة وِجهةً سياحية للسياح من كل دول العالم؛ فالمدينة يتوفر بها كثيرًا من موارد جذب السياح إليها، ذلك بالإضافة أن المسئولين في المدينة يعملون على توفير كل سُبل الراحة للضيوف من كل دول العالم، وذلك عن طريق توفير أماكن للراحة، وأماكن للتسلية، فيوجد الكثير من الفنادق الفاخرة في مدينة القاهرة ليتمكن السائح من قضاء الراحة في أي وقت يُحب، كما توجد أماكن مثل دار الأوبرا، والمركز الثقافي القومي؛ أماكن تُعرض فيها الأمسيات الفنية، والندوات الثقافية، والمسرحيات، وغير ذلك من صور التسلية والترفيه التي من المفترض أن يتمتع بها السائح.

القاهرة مدينة عريقة، وتستحق هذه السمعة الطيبة التي اشتُهرت بها، وهي مدينة ترحب بزائريها من كل دول العالم في أي وقت كان، والحقيقة أن من سيقوم بزيارتها سيتمتع بكل وقت يقضيه فيها.